تمويل أوروبي للمنظمة الدولية للهجرة بقيمة 5280000 يورو لمساندة إدارة الحدود والعمليات الانسانية على الحدود مع سورية

20 September 2017

بيان صحفي

 

عمان 19 أيلول 2017 – تمويل أوروبي للمنظمة الدولية للهجرة بقيمة 5280000 يورو لمساندة إدارة الحدود والعمليات الانسانية على الحدود مع سورية – تم اليوم 19 أيلول من قبل المنظمة الدولية للهجرة والاتحاد الأوروبي والقوات المسلحة الأردنية إطلاق مشروع يهدف لمساندة إدارة الحدود في المملكة الأردنية الهاشمية. سيقدم المشروع الممول من قبل الأداة الأوربية الداعمة للاستقرار والسلام المساندة للسلطات الأردنية لتعزيز الأمن وتسهيل توفير المساعدات الانسانية على الحدود الشمالية-الشرقية مع سورية.

إن للأردن دوراً رئيساً في تعزيز الأمن والحفاظ عليه في المنطقة. تمتد حدود الأردن مع سورية على طول 378 كم، وهي بمعظمها صحراء ومناطق وعرة. وقد زادت الأزمة السورية من الضغط على البنية التحتية والموارد البشرية على الحدود، وخاصة في ظل كرم الضيافة الأردنية في استقبال اللاجئين وتسهيل تقديم المساعدات عبر الحدود للسوريين المحتاجين للمساعدة.

منذ عام 2013 وبفضل التمويل من الاتحاد الأوروبي، نشرت المنظمة الدولية للهجرة 82 آلية لنقل اللاجئين السوريين من الحدود، مع إعطاء الأفضلية للحالات الأكثر ضعفاً بمن فيهم من هم بحاجة للمساعدة الطبية. وقد تم لاحقاً التبرع بـ 70 آلية للقوات المسلحة الأردنية لاستخدامها في العمليات الانسانية على الحدود، فيما ذهبت سبع آليات لوزارة الصحة وخمس لمصلحة منظمة غير حكومية تدعم التعليم. وكانت المنظمة الدولية للهجرة قد استخدمت هذه الآليات لمساندة العمليات الانسانية على الحدود وحملات التسجيل والتطعيم المختلفة، بالتنسيق مع منظمات الأمم المتحدة العاملة هناك. ولمزيد من دعم الجهود الانسانية لسلطات الحدود الأردنية، قدمت المنظمة الدولية للهجرة تدريبات حول القوانين والمبادئ الانسانية للضباط والأفراد المنتشرين على الحدود.

ومن خلال هذا التمويل الجديد المقدم من الاتحاد الأوروبي، ستقدم المنظمة الدولية للهجرة دعماً فنياً للسلطات الأردنية من خلال بناء مراكز حدودية بما يمكنها من الاستجابة السريعة للتحديات الانسانية والأمنية على الحدود الشمالية-الشرقية مع سورية. وسيتم كذلك تنظيم تدريبات لبناء القدرات وطاولات حوارية لمناقشة التحديات الآنية وبعيدة الأمد الناجمة عن الأزمة. كما أن المشروع يتضمن تنظيم سلسلة من الاجتماعات لمناقشة ومساندة الحوار الوطني حول الاتفاق الدولي حول الهجرة.

"إن الاتحاد الأوروبي ملتزم بمساندة القوات المسلحة الأردنية لتوفير المساعدة الانسانية للسوريين على حدود الأردن بالإضافة للقيام بمهامه الأساسية وهي حماية حدود الأردن" يقول سفير الاتحاد الأوروبي في المملكة السيد اندريا فونتانا.

ويقول عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود فريحات أن "الشراكة الأردنية مع الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة/ المنظمة الدولية للهجرة أمر أساسي في استمرارية الدور الانساني للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي ويساعد القوات المسلحة على مساعدة السوريين عبر الحدود. إن القوات المسلحة الأردنية ممتنة لدور المنظمة الدولية للهجرة المساند لها ونتطلع قدماً لاستمرار وزيادة مستوى التعاون ما بين الاتحاد الأوروبي ومنظمات الأمم المتحدة لتخفيف بعض من الضغط القائم على البنية التحتية والموارد البشرية على الحدود."

ومن جهته يقول السيد انريكو بونزياني رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في الأردن أن "من الضروري الحفاظ على التوازن ما بين الأمن والمساعدات الانسانية وهو أولوية. منذ بدأت الأزمة السورية، بدأت الشراكة ما بين الاتحاد الأوروبي والمنظمة الدولية للهجرة لمساندة الحكومة الأردنية في الحفاظ على المبادئ الانسانية الدولية ذات الصلة بإدارة الحدود. ويأتي التمويل الأوربي الحالي ليضمن استمرار هذا التعاون المثمر الذي تأسس خلال السنوات الماضية."

 

تم إطلاق المشروع في فندق القوات المسلحة الأردنية في عمان، تحت رعاية كريمة من اللواء محمود فريحات رئيس هيئة الأركان المشتركة، وبحضور ضباط رفيعي المستوى من القوات المسلحة الأردنية وسفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والممثل المقيم للأمم المتحدة وعدد من ممثلي منظمات الأمم المتحدة.

 

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ :

لورا سينسيغا ، مسؤولة الاعلام في المنظمة الدولية للهجرة في عمان

lsisniegacrespo@iom.int

 

ريم الجازي، مسؤولة الاعلام في بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان

 

Reem.AL-JAZI@eeas.europa.eu