بيان المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين المشترك بشأن قرار الرئيس ترامب المتعلق باللاجئين

29 January 2017

جنيف - لم يكن اللاجئون والمهاجرون في جميع أنحاء العالم أمّس احتياجا من الآن في أي وقت مضى، وبرنامج إعادة التوطين إلى الولايات المتحدة الأمريكية يعد أحد أهم البرامج على مستوى العالم.

وقد أثبتت هذه السياسة منذ فترة طويلة أنها ذات فائدة للجانبين على حد سواء. فبينما يتم إنقاذ بعض الأشخاص الأكثر ضعفا في العالم، تمكينهم يؤدي إلى إثراء مجتمعاتهم الجديدة. إن مساهمة اللاجئين والمهاجرين في مجتمعاتهم المضيفة كانت إيجابية للغاية في جميع أنحاء العالم.

إن فرص إعادة التوطين التي تقدمها كل بلد حيوية. وتأمل كل من المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين أن تواصل الولايات المتحدة دورها القيادي القوي وتقليدها الطويل في حماية أولئك الذين يفرون من الصراع والاضطهاد.

تبقى المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين ملتزمتين بالعمل مع الإدارة الأميركية لتحقيق هدفنا المشترك لضمان برامج إعادة توطين وهجرة آمنة ومأمونة.

ونحن نؤمن بقوة أن المساواة في المعاملة في تقديم الحماية والمساعدة وفرص إعادة التوطين لجميع اللاجئين واجبة بغض النظر عن الدين أو الجنسية أو العرق.

سنواصل الانخراط بنشاط وبشكل بناء مع حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، كما فعلنا منذ عقود، من أجل حماية أولئك الذين في أشد الحاجة إليها، وتقديم الدعم في مسائل اللجوء والهجرة.

لمعلومات أكثر، يرجى الاتصال:

المنظمة الدولية للهجرة:

ليونارد دويل هاتف: 0041792857123، البريد الإلكتروني: ldoyle@iom.int

جويل ميلمان، هاتف: 0041791038720 البريد الإلكتروني: jmillman@iom.int